Melkite Greek Catholic Church
 

"The Spirit of the Lord is upon me."

In English followed by text in Arabic

By Archbishop Cyril Salim Bustros

Homily for the New Year 2008

(Luke 4:14-19)

The first speech of Jesus was in the synagogue. It is an explanation of a passage from the Prophet Isaiah:

"The Spirit of the Lord is upon me,

because he has anointed me

to bring good news to the poor.

He has sent me to proclaim release to the captives,

and recovery of sight to the blind,

to let the oppressed be free,

to proclaim the year of the Lord's favor."

Jesus explained this text by simply saying: "Today this scripture has been fulfilled in your hearing.

Today we start a new year. What do we expect from it? We ripped off all the pages of the 2007 calendar, and we have in face of us a new calendar; and its fresh pages, each with its day or week, are innocent and beautiful. We move through time by sullying each page, tearing and discarding it. What does mean time for us Christians?

Is it only a movement of days, weeks, months and years according to a calendar with pages to be torn and tossed? If it is only that, it gives us a feeling of disconnectedness, as if the events of our life cohere no more than one page does to another.

In speaking of time, the Greeks distinguished between chronos and kairos. The chronos is the chronological time, which spans the surface of life, with its events, good and bad, sometimes meaningful some other times meaningless. The kairos is the contemplative time which goes down into the depths of wisdom and true knowledge.

The kairos is the contemplative time. The word contemplation has a Latin root, suggesting "time with". The Kairos is the time of the Kingdom of God. As Christians we believe that time is a time with God, because it is the time of God with us. When Jesus came, he was called "Emmanuel", that means "God with us". With the coming of Jesus, "God with us", the chronos became kairos, the time became filled with the presence of God. That is why when St Paul spoke of the coming of Jesus Christ, he spoke of the fullness of time. He said: "When the fullness of time has come, God sent his Son, born of a woman, born under the law, in order to redeem those who were under the law so that we might receive adoption as children. And because you are children, God sent the Spirit of his Son into our hearts, crying ‘Abba! Father!' So you are no longer a slave but a child, and if a child then also an heir through God" (Gal. 4:4-7)"

So contemplative time is time in which connectedness is perceived as essential. There is no fully human knowledge unless it is knowing "with"; And "knowing with" is the meaning of "conscience", from the Latin "con" (=with) and "scientia", means "to know".

To be a Christian and to live one's time as Christian is to move more and more every day, every week, every month, every year, from mere chronology to contemplation, to move from events following each other as if randomly to events filled with conscious choices. Our choices are the seat of connectedness; they are conscious choices we make in connection "with" God our Father, with Jesus our brother and Savior, and with the Holy Spirit who inspires us. In this way the Christian time becomes the realm of morality, as well as of meaning. In choosing, we choose with God and at the same time with freedom and responsibility.

When we live our time in a contemplative way with God, there will be no more room for fear. When Jesus came the angels proclaimed glory to God and peace to men. And Jesus, before leaving his disciples, told them: "I will give you my peace". It is the inner peace. When we live our time in a contemplative way with God our Father, with Jesus our brother and Savior, and with the Holy Spirit who inspires us, we will live it without fear but with inner peace. And inner peace will always be compromised until we recognize and affirm that we cannot be ruled by our fears but only by our faith, our hope and our love.

Inner peace comes from the faith that God loves us and sent us his Son Jesus Christ as savior. Inner peace does not come from stoic endurance or even heroic resistance, but from being "with God" who is "God with us", and from doing with hope and love what God wants us to do, in spite of the various difficulties we will encounter in our daily life.

We read in the Book of Job "God does great things and unsearchable, marvelous things without number." (5:9). In Jesus we believe that he did marvelous things and, based on this faith, we hope that he will keep on doing marvelous things in our life and, through us, in the life of the world. He will keep on bringing good news to the poor, proclaiming release to the captives, and recovery of sight to the blind, and letting the oppressed be free, and proclaiming the year of the Lord's favor."

Happy New Year, Blessed with contemplative time with the Father, and the Son and the Holy Spirit. Amen


الزمن الجديد

في الزمن الجديد كل شيء حاضر. ليس ماض. أمور الأمس لا تموت، لا تتوارى، لا تُنتَسى. الزمن الجديد حاضر دائم. لا ماض له ولا مستقبل. لذلك لا أحلام ولا تصوّرات لأنّ الإنسان لا ينتظر شيئاً من الخارج. الكل معطى له داخلياً. ينمو. لا شك أنّه ينمو في النعمة والقامة. يسير من مجد إلى المجد. في حركة. في جدّة. لذلك يكون في دهش. يختبر الزمن وقد توقّف ومع ذلك يسير في حركة كيانية لم يعرفها في إنسانه العتيق في الملء. الحركة من ملء إلى ملء أكبر. حضور لنعمة الله فيه ومع ذلك يكون في حركة فيها، أي في النعمة، إليها.

الزمن القديم زمن يختلس منكَ الحياة كل يوم قليلاً. في الزمن الجديد أنت تَعُبّ من الحياة إلى الأبد. في العتاقة الحياة وعد يكتنفه الموت. في الجدّة الحياة واقع ثابت ممتدّ إلى الملء. في الزمن القديم السير إلى الأمام تقدّم إلى نهاية المسير. في الزمن الجديد السير إلى الأمام تقدّم إلى بدايات لا تتوقّف. دائماً ثمّة ما تنفتح عليه الحياة. تعرفه ولا تعرفه. يأتيك من عمق إحساسك لكنّه يأتيك جديداً، مدهشاً أبداً.

إذا ما كان الزمن العتيق ليُقاس بما بين حدثٍ وحدث، ما كنتَ عليه وما تؤول إليه، فالزمن الجديد لا قياس له لأنّه ليس رباطاً بين أحداث، بل هو حالة تنمو وتنفتح على الآتي بتواتر. والآتي نور وأنوار تتكشّف من أعماق الله ومحبّته الفيّاضة. أمواج تلو أمواج من حضرة الله. "ما لم ترَ عين ولم تسمع به أذن ما أعدّه الله للذين يحبّونه".

في الزمن المائت أنت في خشية من الآتي. لك ألف سبب وسبب أن تكون في مخافة وقلق. واقعك خسران ما لديك ولو ربحت العالم كله. لذلك الزمن العتيق واقع مشبع بالأحزان تُسلي نفسك عنها بالوعود والتصوّرات والتخيّلات. الزمن الجديد ليس كذلك. أنت إليه في فرح ورجاء. كل شيء يأتيك فيه ليزيدك أنعاماً وبركات. لا ما تخسره في الزمن الجديد لأنّك رائحة المسيح.

هذا الزمن الجديد تذوقه منذ الآن. تدخل فيه بالنعمة. لذا تختبر الأبدية وأنت في الموات، وأنت فيه عالم بأنّك آتٍ إليه في ملءٍ كلما نَقُصْتَ في هذا الدهر. لأنّك فيه وفي الزمن العتيق في آن تأتيك الحياة في الموت وعبره. يأتيك الفرح في الحزن ومن خلاله. لذا يصير الموت لديك محيياً والحزن بهياً. تختبر أنّ ثمّة ما يشدّك دائماً إلى الموت. إنها حركة الطبيعة الساقطة فيك. لكنّك تختبر أنّك وأنت في انحدار، في تناقص، في توارٍ، ثمّة فيكَ ما ينمو ويكبر إلى نور جديد، إلى حياة جديدة، إلى نعمة تزداد. لذا الحركة الداخلية للموت فيك يتغيّر اتجاهها. يصير الكل للفرح، لحياة تتجدّد. يخضع الموت لناموس الحياة الجديدة بنعمة الله بعدما كانت الحياة قد استُعبِدَت لثقل الموت.

الذين لا يعرفون المسيح لا يعرفون الزمن الجديد لا هنا ولا هناك لأن الزمن الجديد قياسُنا بالمسيح إلى المسيح. فالذين لم يأتوا إلى المسيح يثبتون في عتاقتهم. يسيرون أبداً إلى موت. وبعد الموت يكونون من موت إلى موت إلى الموت الأبدي. لا جديد عندهم. كل شيء يتفتّح لديهم على خسران، على تناقص. لا مَعين عندهم لحياة جديدة. الموت يصير لديهم حالة كيانية يكون فيها يسوع إليهم خارجاً لأنّهم أوصدوا أنفسهم دونه بعدما أفعموها ميولاً عنه إلى اجترار أنفسهم وما لهم. أهواؤهم ملأتهم. لذا تكون أهواؤهم عالمَهم. فراغ يلقيهم في فراغ. لم يعرفوا الخروج إلى النور. كانوا دائماً منشغلين بأنفسهم، لذا تكتنفهم الظلمات الداخلية.

لا يمنع يسوع نفسه عن أحد، لكنّه واقف بالباب يدقّ فمَن يفتح له يدخل إليه ويتعشّى معه. أما الذين لا يفتحون له فيَقبل أن يبقى خارجاً عنهم. لكنّهم بإعراضهم عنه يحكمون على أنفسهم. لا يحكم هو عليهم. يستحيل حضور يسوع خارجاً إلى وبال عليهم. يلقون بأنفسهم في الجحيم. هذا، بالضبط، هو الجحيم أن نُبقي يسوع خارج حياتنا. أن نوصد أبواب نفوسنا دونه. لا نور، إذ ذاك، يدخل إلى حياتنا. نقيم في خطايانا. خطايانا تكون جحيمنا لأن فيها طعم العدم طالما رائحة الموت منبعثة منها أبداً. يسوع محبّة حتى للذين لا يحبّونه. فقط لأنّهم لا يمتدّون إليه لا تفعل فيهم محبّته. يسوع نور وعذاب. نور للذين يقبلونه، وعذاب للذين يُعرضون عنه. هي هي محبّته الواحدة تنعكس على هذا النحو في هؤلاء وأولئك.

ليس الزمن العتيق من خلق الله ولا ناتج خلق الله. العتاقة آتية من الخطيئة، من الموت. ليست من طبيعة الإنسان. الزمن العتيق واقع غير طبيعي. وليد أهواء الإنسان. لذا كان الزمن العتيق مظلماً لا يأتي بجديد. واقعه أنّه يسير بالإنسان إلى العدم أبدياً. فالشكر ليسوع الذي انتَشل من العتاقة كل الذين آمنوا به وأحبّوه.

في السنة الجديدة، رجاؤنا أن يملأنا ربُّنا ومخلِّصنا من حضوره في حياتنا كل يوم. أن يصير كل قول وعمل وفكر فينا إلى يسوع عسانا به نقتني تلك الحركة إليه، إلى حياة جديدة إلى فرح لا يعتريه فساد، إلى رجاء لا يخبو. يا فرحي! الأشياء العتيقة تمضي، هوذا كل شيء يصير جديداً. جديدنا القدّيسون وأفراح الأعياد التي تُحضر يسوع لدينا وتحضرنا أمام يسوع، بلا همّ. الكل معطى لنا لنتخطّى الموت وروائح الموت. حتى الموت صار في المسيح إطلالة على فرح جديد وحياة جديدة وزمن جديد!

الأرشمندريت توما (بيطار)

رئيس دير القدّيس سلوان الآثوسي – دوما

   

Shopping Cart

Your shopping cart is empty
Visit the shop

Questions? © 1995-2016 Melkite Eparchy of Newton  ·  All Rights Reserved RSS Feed